وفي النهاية فارجو ان تتقبلوا شكري لكم على قرائتكم لهذا التقرير المتواضع