تتبوأ دولة الإمارات المرتبة السابعة ضمن أعلى الدول استقطاباً للمسافرين في العالم بحلول عام 2014، بحسب توقعات اتحاد النقل الجوي “أياتا” لعام 2014، حيث من المتوقع أن تستقطب الدولة 82,3 مليون مسافر.

وقال مجدي صبري نائب رئيس الاتحاد الدولي للنقل الجوي في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في رد على استفسارات “الاتحاد” إنه من المتوقع أن يبلغ معدل النمو السنوي لعدد المسافرين في الدولة سنوياً منذ عام 2010 ولغاية عام 2014 نحو 10,2%.

واحتلت الولايات المتحدة المرتبة الأولى في عدد المسافرين الدوليين حسب توقعات «أياتا»، تليها المملكة المتحدة ثم ألمانيا وإسبانيا وفرنسا وإيطاليا، ثم الإمارات تليها الصين واليابان وهونغ كونغ.

itraveltodubai.com-9

وفيما يتعلق بقطاع الشحن الجوي، أشار صبري إلى أن الإمارات حلت في المرتبة السادسة في قائمة أعلى عشر دول في العالم في حجم الشحن الجوي.

وقال إن منطقة الشرق الأوسط لا تزال تشهد نمواً في عدد المسافرين بنسبة 8,7% رغم تأثيرات الأوضاع السياحية غير المستقرة وارتفاع أسعار الوقود والكوارث التي شهدتها اليابان العام الحالي.

وأضاف أنه رغم استمرار النمو في قطاع الطيران والنقل الجوي، لكن الأرباح ستشهد تراجعاً، حيث من المتوقع أن تتراجع أرباح شركات الطيران بالشرق الأوسط.

أما القارة الأفريقية، حسبما قال صبري، فقد شهدت تراجعاً في النصف الأول من العام الحالي لغاية الآن، مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، خصوصاً أن تونس ومصر وليبيا تشكل حصتها 21% من عدد المسافرين في أفريقيا.

وفيما يتعلق بتأثير الأحداث السياسية في عدد من دول الشرق الأوسط على قطاع الطيران ونشاط الشركات، قال صبري “في الوقت الذي شهدت الأسواق المحلية لتلك الدول تأثراً من الأوضاع غير المستقرة، إلا أن التأثير بشكل عام كان محدوداً.

وأرجع ذلك إلى أن حصص دول مثل سوريا والبحرين واليمن لا تتجاوز 6% من إجمالي المسافرين بالشرق الأوسط، في حين أن الأسواق الكبيرة في دول الخليج كالإمارات وقطر والسعودية لم تتأثر بالأحداث بل شهدت نمواً مستمراً في عدد المسافرين. وقال صبري “إنه خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي تراجع عدد المسافرين في مصر بنسبة 25% في حين بدأت مرحلة التعافي منذ ذلك الوقت”.

وفيما يتعلق بالإمارات، أشار إلى أن توقعات “أياتا” للإمارات تظل قوية، حيث إن الأوضاع في عدد من الدول في المنطقة جعلت الكثيرين يعزفون عن السفر إليها والتوجه إلى الإمارات، في حين أنه يوجد تأثير بسيط من الأزمة الاقتصادية في أسواق السياحة بأوروبا وآسيا.

وفيما يتعلق بالتوقعات للنمو في قطاع الطيران عالمياً، قال إن أميركا اللاتينية تحتل المرتبة الأولى في النمو لغاية الآن بالنسبة للعام الحالي، حيث نمت بنسبة 17,6%، في حين تحتل منطقة الشرق الأوسط المرتبة الثانية.

وأشار إلى أن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لا تزال تشهد نمواً، حيث إن الاستثمارات التي تضعها تلك الدول على الأساطيل والبنية التحتية تؤكد أن النمو سيستمر في المنطقة.

وأضاف أن دول الخليج بشكل خاص تستفيد من موقعها الاستراتيجي مع رؤية قيادية تؤمن بقدرة قطاع الطيران في تحريك عجلة النمو الاقتصادي.

وارتفع الطلب على السفر خلال النصف الأول من العام الحالي بنسبة 6,5% مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي، في حين حقق قطاع الشحن نمواً بلغ 1,2%، أما في شهر يونيو الماضي، فقد ارتفع الطلب على السفر بنسبة 4,4%، في حين تراجع الطلب على الشحن بنسبة 3% بحسب إحصائيات أخيرة للأياتا.